قراءة شخصية لرواية الورد والطواحين

Share your opinion on any book you may have read.
هل قرأت كتابا أعجبك؟ أو لم يعجبك؟ ابعث لنا برأيك فى هذه الصفحة

Moderators: nihadsirees, Jihan, sahartawfiq, weamnamou

قراءة شخصية لرواية الورد والطواحين

Postby ayman_asmr » Mon Sep 16, 2013 6:17 pm

الورد والطواحين .. الواقع يفرض نفسه

يأبى الصديق الدسوقي البدحي في روايته "الورد والطواحين" الصادرة 2013 عن دار الأدهم إلا أن يواجهنا بالواقع المرير الذي تعيشه مصر في هذه اللحظة المفصلية شديدة الخطورة والتعقيد من تاريخها الحديث، يهدي الدسوقي البدحي روايته "إلى شهداء وأحياء شباب ثورة 25 يناير 2011 - من قالوا لا في وجه من قالوا نعم"، وهكذا يضعنا منذ البداية أمام مفترق الطرق الذي تقف مصر وشعبها أمامه منذ هذا التاريخ وحتى هذه اللحظة، وهي فترة تميزت بأحداث وتقلبات عديدة وغريبة، وشهدت حراكا سياسيا واجتماعيا واسع النطاق وأحداث عنف وعنف مضاد لا حصر لها، كما شهدت أيضا استفتاءات وانتخابات متعددة .. لها ما لها وعليها ما عليها، وأفرزت نظاما جديدا ما لبث أن سقط هو الآخر ليخلق موجة جديدة من العنف، وحالة من الانقسام والاحتقان الشديد في المجتمع المصري لا يعرف أحد إلا الله كيف ومتى وإلى ماذا تنتهي، فإما أن تقف مصر الدولة والمجتمع على قدميها وتستعيد مكانتها ودورها التاريخي الذي قُدر لها أن تتحمله بحكم التاريخ والجغرافيا، وبحكم عوامل أخرى كثيرة لا مجال الآن لذكرها، ويحدث تصالح تاريخي داخل المجتمع المصري يؤدي إلى نبذ العنف والتعصب وإعادة بناء الدولة والمجتمع على أسس جديدة تضمن تحقيق أهداف الثورة وسيادة القانون، وتحقيق العدالة والكرامة والرفاهية لكل أفراد الشعب المصري دون تمييز، وإما ـ لا قدر الله ـ تسقط ويتراجع دورها، ويبدو الاحتمال الثاني مستبعدا رغم هذا الواقع المرير الذي نعيشه، إلا أن استبعاد ذلك الاحتمال لن يكون إلا بمواجهة صادقة وحازمة لهذا الواقع الذي عرضه علينا الدسوقي البدحي والإصرار على تخطيه.
أصر الدسوقي البدحي على أن يواجهنا بكل وضوح بهذا الواقع في الصفحات الأولى من روايته، فيسرد علينا حكاية الزلزال الذي ضرب مصر، ويتطرق مباشرة إلى الحزب الوطني والرئيس الأسبق مبارك ومظاهر الفساد الضاربة بجذورها في الدولة والمجتمع، وينسج الدسوقي البدحي حكايته من خلال عرضه لأحوال قرية مصرية اختار أن يجعل منها مسرحا للأحداث، فيعرض علينا الواقع من خلال مجموعة من الأشخاص تعمل في مدرسة القرية، ساردا العلاقات المعقدة بين هذه الشخصيات وخلفية كل منها، وشبكة الفساد التي تسيطر على المدرسة والقرية وعلى رأسها مدير المدرسة بحكاياته ونوادره وعلاقاته المتشعبة بصفته أمينا للحزب الوطني بالقرية، متطرقا لأحداث ما قبل 25 يناير 2011 بشكل صريح ومباشر لا لبس فيه، متحدثا عن أمن الدولة، الأحزاب الكرتونية، جماعة الإخوان المحظورة، الجماعات السلفية، بل وعن أشخاص بعينهم بأسمائهم صراحة لا تلميحا، وهكذا تسير بنا الأحداث لتلخص لنا أحوال الوطن من خلال تلك القرية.
ولأنه يواجه الواقع ويحاول أن يضع أيدينا على بعض أسباب حالة الانحدار التي وصلت إليها الدولة والمجتمع، فهو يعرض علينا الواقع البائس لمنظومة التعليم في مصر، وهي كغيرها من منظومات أخرى بحاجة إلى إصلاح جذري على أسس جديدة، فالإصلاحات الجزئية لا قيمة لها في ظل هذا التدهور الشامل للدولة والمجتمع، ولا مفر من البدء في مسار يضمن إصلاحا شاملا متزامنا في كل المجالات، والصبر على هذا المسار لأنه سيستغرق وقتا طويلا وتضحيات لا مفر من تحملها.
أخيرا كنت أود لو أعطى الدسوقي البدحي اهتماما أكبر لمراجعة الرواية قبل الطباعة النهائية لها، فهناك بعض الأخطاء الإملائية والنحوية، وبعض الجمل القلقة التي لا تستقيم، فضلا عن بعض الهفوات العابرة التي لا تتوافق مع منطق الأحداث في الرواية نفسها.
وبعد، يجب أن أقر أن هذه السطور القليلة ليست سوى <<قراءة شخصية متواضعة>> للرواية، وأخشى أن يكون الواقع قد فرض نفسه عليَّ كما فرض نفسه على مبدع الرواية فحملت الرواية بأكثر مما تحتمل، لكنني أظن أن الدسوقي البدحي أراد أن يحفز القراء على أن يواجهوا معه هذا الواقع، ويحرضهم على التصدي له بكل قوة لتجاوزه، خاصة ـ كما ذكرت سابقا ـ في هذه اللحظة المفصلية شديدة الأهمية والتعقيد في تاريخ مصر، بحيث لا نسمح أبدا بإعادة إنتاج هذا الواقع المرير تحت أي شكل أو مسمى مرة أخرى، ولا أملك إلا أن أحييه على شجاعته وصدقه وأتمنى له مزيدا من الإبداع والتقدم في أعماله المقبلة.

أيمن مصطفى الأسمر
أغسطس 2013

http://mql.cc/NewsDetails/PERSONAL-READING-5785
ayman_asmr
 
Posts: 65
Joined: Mon Nov 10, 2008 3:59 pm


Return to Book Discussion/ رأي في كتاب

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 1 guest

cron