نصير شمه – الحبيب المهجور

أرسل رأيك أو مقالك هنا

نصير شمه – الحبيب المهجور

Postby خالد القشطيني » Tue Jan 28, 2014 4:39 pm

Image
خالد القشطيني
إنني من عشاق الموسيقار و عازف العود العراقي الذي احتضنته مصر من اعوام طويلة، نصير شمه. لدي تسجيلات كثيرة من عزفه اهداها لي منذ سنوات. و لكنني قلما استمع اليها. فأنا استمع للعزف الشرقي المنفرد كخلفية لقيامي بأعمالي اليومية ، مثلا اقرأ او اكتب او اكوي ملابسي او اتناول طعامي . اقوم بذلك و المسجل يعزف و الموسيقى ترن و تطنطن. إنها ما يسميه الغربيون بموسيقى و انت تشتغلMusic while you work
وهذا اسلوبي مع الخطب السياسية للكثير من زعمائنا و معلقينا على الراديو مما يمكن تسميته على هذا الغرار بجعجعة و انت تشتغل. تكوي ملابسك تساعد ست البيت بغسل الصحون و تنظف حذائك فيما يسترسلون بالكلام الفارغ دون ان تعبأ بما يقولون، فأنت تعرف انه لا يعني شيئا و لا يقصدون العمل به. هكذا هو امري مع الكثير من موسيقانا. إنها موسيقى و انت تعمل ، و انت تأكل و احيانا و انت تنام. وهذا امر عجيب! فالكثير مما ينتجون و يغنون في هذه الايام يبعث السامع للنوم رغم كل ما فيه من ضجيج و صراخ.
بيد انني اجد عزف الموسيقار نصير شمه لا يسمح لي بذلك. فهو يفرض علي التوقف من اي شيء اعمله لأجلس و استمع و اركز على ضربات اوتاره و انغامها وما يقوله فيها، ففي عزفه الكثير من الفكر و القول. و لهذا لا استمع له كثيرا لأنه يوقفني عن القيام بأشغالي، و شغل الصحافي مثل شغل المرأة الوالدة لا ينتهي. وهذا ما جعلني اتحاشى عزف مقطوعاته و اهجر السماع له. هل سمعتم بالحبيب المهجور . هذا هو.
يفرض علي نصير شمه الاستماع له بتركيز و بكامل قواي الفكرية والعاطفية. و له في ذلك اساليب و بدع. إنه يمعن في التباين ( كونتراست) بين النوطات فتهبط ضربات العود حتى لا تكاد تسمعها فتفتش عنها ، و ربما تسرع للمسجل لترفع الصوت و لكنك لا تباشر بذلك حتى يضربك بصفعة داوية من النغم تثيبك الى رشدك. ها هنا انا. اجلس و استمع. أنه جزء من المزاج العراقي في التطرف و المفاجئة.
و كجزء من هذا التباين، تراه يثيرك بصمته بين النوطة و الاخرى ، بدعة السماع فلا تملك غير ان تنتبه و تنتظر ، ماذا سيقول. تشعر بذلك بعد ان يكون قد استولى على مشاعرك بالحنان و الاحاسيس الشجية التي تحملها انغامه و مؤلفاته و التي تتميز بها موسيقاه و كثيرا ما استوحاها من الموسيقى الدينية للمتصوفة ، مما نشأ عليه في اسرته الفيلية في منطقة الكوت من شرقي العراق و ما تعلمه من كبار العوادين في اكاديمية الفنون الجميلة ببغداد من امثال منير و جميل بشير و سلمان شكر و سواهم من المجددين ، تغمدهم الله برحمته الواسعة .
خالد القشطيني
 
Posts: 8
Joined: Fri Feb 22, 2013 9:01 pm


Return to Articles and Views/ مقالات وأراء

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 2 guests

cron